Skip to content

18.5 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات واليابان

  • by
  • blog
  • 3 min read

 
أبوظبي (الاتحاد) بلغ حجم التجارة البينية غير النفطية بين دولة الإمارات واليابان خلال الربع الأول من العام الجاري نحو 3.5 مليار دولار (18.5 مليار درهم)، محققاً نمواً قدره 5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، في حين وصلت التجارة البينية غير النفطية بين البلدين إلى 13.3 مليار دولار خلال 2021، بنمو 23% مقارنة مع عام 2020. جاء ذلك في إحصائيات تم استعراضها خلال ندوة افتراضية نظمتها سفارة دولة الإمارات في اليابان تحت عنوان «المبادرات التجارية والاستثمارية لدولة الإمارات» بمشاركة منظمة التجارة الخارجية (جيترو)، شارك في الندوة شهاب أحمد الفهيم، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى اليابان، وجمعة محمد الكيت، الوكيل المساعد لشؤون التجارة الدولية بوزارة الاقتصاد، ونوبوهيكو ساساكي، رئيس جيترو. وأطلعت وزارة الاقتصاد مجتمع الأعمال الياباني على أبرز التوجهات والسياسات الجديدة في الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات ومستجدات تطور بيئة الأعمال والتجارة والاستثمار في الدولة في إطار رؤية قيادتها الرشيدة للمستقبل ومحددات مئوية الإمارات 2021، واستعرضت الوزارة أيضاً حزمة المبادرات التجارية والاستثمارية التي أطلقتها الدولة مؤخراً، ضمن مشاريع الخمسين والاستراتيجيات الوطنية المستقبلية للدولة، لتعزيز مكانتها كوجهة اقتصادية رائدة عالمياً.واستعرضت الندوة نمو الروابط الاقتصادية الإماراتية اليابانية وما تشهده من تطور متواصل في معظم القطاعات الحيوية في البلدين، وتم خلالها إلقاء الضوء على المبادرات التجارية والاستثمارية التي أطلقتها دولة الإمارات في إطار مشاريع الخمسين ورؤية 2071 لتعزيز مكانتها على خريطة الاقتصاد العالمي، ومن أبرزها الشراكات الاقتصادية الشاملة التي تستهدف تعزيز التجارة وتنمية ممكنات الاستثمار مع مجموعة من الأسواق الاستراتيجية الإقليمية والعالمية، وبرنامج 10 X 10 لدعم التصدير في الأسواق الخارجية، ومبادرة «إنفستوبيا» العالمية التي تعزز مكانة دولة الإمارات في استثمارات المستقبل، إضافة إلى التطوير الشامل لمنظومة التشريعات الاقتصادية في الدولة والهادفة إلى تعزيز مناخ الاستثمار والأعمال في الدولة ليكون أكثر مرونة وانفتاحاً على الأسواق العالمية وأكثر مواكبة للمستقبل. وتم خلال الندوة أيضاً إطلاع الجانب الياباني على الفرص الاستثمارية الواعدة في قطاعات الاقتصاد الجديد في دولة الإمارات، وعلى رأسها التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والبحث والتطوير والعلوم المتقدمة والطاقة والطاقة المتجددة والنقل والعلوم الحديثة وسلاسل التوريد، والجهود التي تبذلها الدولة في تطوير هذه القطاعات باعتبارها مرتكزاً رئيسياً في نموذجها الاقتصادي الجديد القائم على المرونة والاستدامة. وتعد اليابان الشريك التجاري الـ 8 عالمياً والـ 3 آسيوياً بعد الصين والهند لدولة الإمارات، فيما تحتل دولة الإمارات المرتبة الأولى عربياً والـ 11 عالمياً لأهم الشركاء التجاريين لليابان خلال 2021، حيث تستحوذ الإمارات على 36% من إجمالي تجارة اليابان مع الدول العربية. وعلى صعيد الاستثمار، تعد دولة الإمارات أكبر مستثمر في اليابان بين دول الشرق الأوسط، وتستحوذ على 60% من إجمالي الاستثمارات الشرق أوسطية فيها وبقيمة اقتربت من 500 مليون دولار بنهاية عام 2021.

Advertisements
Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *