Skip to content

105 بلاغات إساءة أسرية استقبلتها «الحماية الاجتماعية»

  • by
  • blog
  • 3 min read

آمنة الكتبي (دبي) 

Advertisements

تلقت وزارة تنمية المجتمع، ممثلة بإدارة الحماية الاجتماعية، 105 بلاغات إساءة خلال العام الجاري وفقاً لموقعها الإلكتروني، حيث تهدف الخدمة إلى توفير الحماية لأفراد الأسرة من العنف والإيذاء بشتى أشكاله، استناداً إلى المرسوم بقانون اتحادي رقم (10) لسنة 2019 في شأن الحماية من العنف الأسري، والقوانين ذات الصلة.
كما وصل عدد البلاغات منذ بداية تفعيل الخدمة 233 بلاغاً، وأفادت الوزارة عبر موقعها بأنه لا يوجد أي اشتراطات للاستفادة من الخدمة، وأنه يمكن لأي شخص معرض للإساءة، تقديم الطلب عن طريق الموقع الإلكتروني أو عن طريق تطبيق صون للإبلاغ المبكر عن الإساءة وهو نظام يهدف إلى الكشف مبكراً عن حالات الإساءة بحق أفراد الأسرة من خلال توجيه حزمة من الأسئلة للتعرف إلى المعلومات والحقائق التي تكشف عن حالة الشخص، وما إذا كان في وضع آمن ومستقر، أو أنه يواجه نوعاً من الإساءة، وعما إذا كان يحتاج إلى استشارات متخصصة، بحيث تحول الحالة تلقائياً لمختصين للتدخل في حال وصول التقييم للخط الأحمر.
ويقوم فريق متخصص بمعالجة الطلبات بعد التحقق من المعلومات، ودراسة الحالة، وتقييم الضرر، وتحديد الشركاء، وتستهدف الوزارة من خلاله المرأة والطفل والمسن والرجل وأصحاب الهمم.
وكانت الوزارة قد دعت إلى تحميل واستخدام تطبيق نظام صون الذكي الذي يعمل من خلال توجيه حزمة من الأسئلة، بحيث يتم من خلالها الوصول إلى المعلومات والحقائق التي تكشف عن حالة الشخص من حيث ما إذا كان في وضع آمن ومستقر، أو درجة تعرضه للإساءة، وعما إذا كان يحتاج إلى استفسارات متخصصة، أو بمراجعة المختصين للتدخل ومباشرة الحالة في حال وصول التقييم للخط الأحمر، حيث يتم تبليغ الشخص عبر إشعار يصله فور انتهائه من الإجابة عن الأسئلة.
ويوفر محتوى النظام الذكي «صون» 4 اتجاهات ومحتويات، علمية ووقائية، وعلاجية، وتثقيفية للمستخدمين، وهي أولاً: الكشف المبكر عن الإساءة بحق أفراد الأسرة من خلال توجيه حزمة من الأسئلة المتخصصة، التي صاغها مختصون اجتماعيون ونفسيون لقياس درجة التأثير المحتملة على مستخدمي التطبيق في التقييم، حيث يتم من خلالها الوصول إلى المعلومات والحقائق التي تكشف عن مدى تعرض الشخص للإساءة، ومن ثم إعطاء تنبيه للشخص لتصحيح مساره، ومن ثم فيديوهات التوعية بقضايا العنف الأسري، والتشريعات ذات الصلة بحماية الأسرة، بالإضافة إلى طرق إدارة الأزمات الأسرية.

Advertisements
Advertisements

دليل حماية
أصدرت وزارة تنمية المجتمع دليل حماية الأسرة بهدف نشر الوعي في المجتمع، وتعريف أفراد الأسرة بحقوقهم وواجباتهم، والخدمات المقدمة لهم في حال تعرضهم لأي نوع من أنواع العنف الأسري، إلى خلق بيئة معززة للاستقرار والأمن الأسري لكافة أفراد الأسرة، إضافة إلى التحـسين من فعالية وكفاءة الخدمات الاجتماعية المقدمة للأسرة في الجهات المعنية ونتيجة لما أفرزته التطورات والتغيرات الحديثة من مؤثرات على بعض القيم المجتمعية.
ويعمل الدليل على ترجمة هذه التوجهات المتضمنة بالسياسة من خلال وضع إطار عام يخدم كافة أفراد الأسرة والمتخصصين في مجال الوقاية من العنف الأسري بما يحافظ على كيان الأسرة وترابطها، والتعريف بأساليب وطرق الوقاية من العنف الأسري وتوضيح إجراءات وآليات الإبلاغ والوسائل المناسبة للوصول إلى الجهات المعنية بسهولة ويسر.
واعتبرت وزارة تنمية المجتمع سياسة حماية الأسرة أهم المبادرات التي تستهدف تعزيز الاستقرار والتماسك الأسري والمجتمعي، لا سيما أنها تنظم إجراءات وآليات العمل في المؤسسات العاملة في مجال الحماية الأسرية، وتعزز توجهات الدولة لتكامل الأدوار بين المؤسسات والشراكة بين قطاعات الدولة المختلفة لخدمة المجتمع.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *