Skip to content

في عهد خليفة.. جهود متميزة لتمكين اللغة العربية

  • by
  • blog
  • 10 min read

سعد عبد الراضي (الاتحاد)

Advertisements

حققت جهود تمكين اللغة العربية نجاحات كبيرة ومشهودة في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، فبدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة رسخت الدولة، من خلال مؤسساتها الثقافية والتربوية بصفة عامة، والمعنية منها باللغة العربية بصفة خاصة، كل ما من شأنه أن يعزز ويرفع من شأن لغة الضاد محلياً وعربياً ودولياً، حتى أصبحت الدولة محط أنظار العالم أجمع في هذا المجال، من خلال البرامج والمشاريع والمعارض والمؤتمرات التي جعلت وتجعل للغة العربية وآدابها حضوراً مشهوداً في الثقافة العالمية بين كافة لغات العالم. 
وفي إطار رصد «الاتحاد» لما قدمته الدولة بتوجيه من قيادتنا الرشيدة لتمكين وتعزيز دور وحضور لغة الضاد، التقت عدداً من المسؤولين البارزين المعنيين بتمكين اللغة العربية وتحدثوا إليها مستعرضين جوانب كاشفة في هذا المجال.
في البداية، قال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: شهد قطاع النشر في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه»، ازدهاراً كبيراً، كان نتاجاً لرؤية وفكر ثاقب يؤمن بأهمية ترسيخ مكانة الثقافة، وتوفير مقومات نجاحها بوصفها ركيزة أساسية في المسارات التنموية على الصعد كافة. وأضاف: وفي مركز أبوظبي للغة العربية، الذي تأسس سنة 2020، تجسدت رؤية المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، في صياغة المحاور الأربعة التي تمثل أهداف المركز الاستراتيجية، وهي: تعزيز إتقان اللغة العربية وتبنِّيها في مختلف المجالات والنشاطات على المستوى المحلي. ونشر اللغة العربية وتعزيز حضورها عالميّاً كلُغة عِلمٍ وثقافة وإبداع. وتمكين إنتاج المحتوى العربي وتطوير التقنيات الرقمية المعنيَّة باللغة العربية. ودعم البحوث العلمية التي تتناول تطوير اللغة العربية.
وبفعل هذه الرؤية الراقية، وبفضل توجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، نجح المركز، خلال عامين من تأسيسه، في إطلاق منظومة نوعية من المبادرات والمشاريع الهادفة لتطوير صناعة النشر والارتقاء بالصناعات الإبداعية المتعلقة بمحتوى اللغة العربية، وتعزيز حضورها في المنصات والقنوات كافة. 

Advertisements

علي بن تميم

Advertisements

المؤتمر الدولي للنشر العربي
 وأضاف د. علي بن تميم: لعل أقرب ما يمكننا الحديث عنه من مبادرات نوعية «المؤتمر الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية»، الذي نظم المركز دورته الأولى في شهر مايو الماضي، تزامناً مع الدورة الحادية والثلاثين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وكان المؤتمر ثمرة حقيقية من ثمار فهمنا للرؤية التي أكدتها ببراعة وثيقة الخمسين حين أعلت ضمن مبادئها من شأن الثقافة في تعزيز مكتسبات الدولة وتعزيز مسيرة تنميتها.  وبفضل هذه الرؤية، نجح المؤتمر في لفت أنظار المعنيين بالنشر والصناعات الإبداعية إلى الإمكانات المذهلة التي يمكن الإفادة منها في خدمة قطاع النشر العربي. وكانت الميزة الأساسية التي حققها المؤتمر استضافة نخبة بارزة من الناشرين والمؤلفين وصانعي المحتوى ورواد الأعمال على مستوى المنطقة والعالم، من أصحاب التجارب الفارقة، حيث ناقشوا عبر برنامج منضبط أفضل الفرص الممكنة لخدمة صناعة النشر العربي من خلال قراءات جادة للتوجهات العالمية الجديدة، وقدموا مقترحات عملية مهمة لتعزيز دور الثقافة بوصفها داعماً مهماً في عمليات التنمية. 
وقد لقي المؤتمر أصداء إيجابية واسعة لأنه انطلق من الإطار الراقي الذي تضمنته رؤية المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، لأهمية اللغة العربية في التمكين الثقافي. ولأنه تم في ضوء توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يولي اهتماماً فائقاً للعلم والثقافة، باعتبارهما من أهم الأسس التي تقوم عليها الحضارات. 

Advertisements

معرض أبوظبي الدولي للكتاب
وقال ابن تميم: كان من أسباب نجاح المؤتمر، تزامنه مع الفعالية الثقافية السنوية الكبرى التي تحمل اسم إمارة أبوظبي وتحقق رؤيتها في خدمة ودعم الثقافة والعلم عبر دعم وتطوير والنهوض بقطاع النشر، وهي «معرض أبوظبي الدولي للكتاب».  لقد كانت دورة المعرض هذا العام، الأكبر في تاريخه، وجاءت لتعبر عن رؤية شديدة الفرادة وإرادة واضحة في اعتبار الثقافة ركيزة تنمية أساسية. لقد استضاف المعرض في دورته الحادية والثلاثين 1130 عارضاً وناشراً من أكثر من 80 دولة، عرضوا أكثر من نصف مليون عنوان في معظم لغات العالم. كما تضمنت برامجه الثقافية والمهنية والمخصصة للنشء والأطفال أكثر من 650 فعالية بمشاركة نخبة من أبرز الأدباء والمفكرين والباحثين والخبراء تبادلوا الآراء والأفكار في محاور ثقافية وفكرية ومهنية، تصب جميعها في تعزيز الثقافة بوصفها محور تنمية، وتُعنى بتطوير قطاع النشر في كافة تخصصاته حتى الدقيق منها، مثل النشر الموجه لأصحاب الهمم من المكفوفين، الذي حظي بمناقشات واسعة عزز من أهميتها اختيار عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين شخصية محورية للمعرض هذا العام. وأستطيع أن أقول بوضوح: إن هذا العمل الذي يعتني بالتفاصيل الدقيقة هو ما ألهمتنا إياه القيادة الرشيدة، برؤية المغفور له الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. 

Advertisements
Advertisements

أضواء على حقوق النشر
وعن برنامج «أضواء على حقوق النشر» الذي حقق نجاحاً كبيراً، قال ابن تميم: من بين جهود المركز الأخرى الهادفة لتطوير آليات عمل قطاع النشر، والمستمدة من الرؤية المتفردة للقيادة، برنامج «أضواء على حقوق النشر»، وهو مبادرة نوعية أطلقها معرض أبوظبي الدولي للكتاب لدعم جهود ترجمة المحتوى من وإلى اللغة العربية، وتعزيز دور أبوظبي في صناعة المحتوى.  وتعمل المبادرة على تحويل المحتوى الورقي إلى رقمي «إلكتروني وصوتي»، وتعزيز التبادل والتعاون بين الناشرين العرب والعالميين. وتعمل المبادرة وفق آليات معاصرة وخبرات قانونية وفكرية تسعى إلى تحفيز قطاع النشر وحماية حقوق أطرافه الأساسية، وتعزيز قدرات الناشرين العرب على تقديم المعارف للقرّاء بأشكال الكتب المختلفة من ورقية وإلكترونيه وصوتية. إذ تعاون البرنامج منذ انطلاق دورته الأولى سنة 2009 مع أكثر من 120 ناشراً، وأثرى المكتبة العربية بأكثر من 900 كتاب مترجم عن لغات عالمية عدة، بقيمة إجمالية وصلت سنة 2021 إلى مليون و836 ألف درهم، تتضمن مختارات نوعية في كتب الأطفال والعلوم والتاريخ والعلوم الاجتماعية وغيرها.

Advertisements

رؤية واعية لدور الثقافة
وأكد ابن تميم أن هذه الجهود النوعية الفارقة، نجحت في مدى زمني قصير نسبياً في رفد المكتبة العربية بمئات الكتب التي أثرت محتوى النشر العربي، وأسهمت في تمتين بنيان قطاع النشر، ما كان لها أن تتحقق بهذه الكفاءة وهذه السرعة لولا أنها تعمل ضمن رؤية واضحة واعية لدور الثقافة والعلم، استمدت أسسها من فكر الأب المؤسس، ورؤية قائد التمكين الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه». ومن الوعي الاستثنائي والرؤية الفارقة لقيادتنا الحكيمة المتمثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يمضي قدماً في مسيرة الإنجازات، لتعزيز المكانة الاستثنائية التي استحقتها أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرة الحضارة المعاصرة.

Advertisements

مشروع «كلمة» للترجمة 
قال د. علي بن تميم: استكمالاً للرؤية المتفردة التي أرسى قواعدها القائد المؤسس زايد الخير، طيب الله ثراه، والتي تقوم على التسامح والتفاعل مع ثقافات العالم واحترام حقيقة التنوع والتعدد، وهي الرؤية التي مكّن قواعدها المغفور له الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وحمل رايتها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يأتي مشروع «كلمة»، الذي يهدف إلى إحياء حركة الترجمة في العالم العربي ودعم الجهود الثقافية التي تشهدها إمارة أبوظبي.  ويُعدّ «كلمة» من أهم مشاريع الترجمة في العالم العربي، وقد أسهم في نقل ونشر العديد من الأعمال ضمن حقول العلوم الطبيعية والإنسانية والأدب العالمي من روايات وأدب طفل، إلى اللغة العربية، ليصل عدد الكتب المطروحة عبر المنصة الخاصة بالمشروع إلى نحو 1181 كتاباً مترجماً عن قرابة 14 لغة.

Advertisements

عيسى الحمادي: الإمارات مركز إقليمي ودولي لتمكين «العربية»
قال الدكتور عيسى صالح الحمادي، مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج: تتجلى الجهود السامية لفقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه»، في شواهد الوطن وما تحقق من إنجازات في عهده في جميع مجالات الحياة، وعلى مستوى المؤسسات في الدولة، بما يلبي احتياجات المواطنين والمقيمين على أرض الوطن، مما حقق للدولة رصيداً متقدماً في كثيرٍ من المجالات على مستوى التنافسية العالمية.
وأضاف: يأتي التعليم ضمن أولويات التنافسية في جميع مجالاته ومراحله، وتأتي اللغة العربية في مقدمة تلك الأولويات، باعتبارها من أهم أسس الهوية الوطنية وما تحمله من قيم وروح المواطنة، وفي إطار الحديث حول جهود فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد «طيب الله ثراه»، نستذكر ما تم الإعلان عنه في عام 2010 في ظل قيادته حول رؤية الإمارات لعام 2021، حيث حظيت اللغة العربية بأن تكون لها رؤيتها التي تعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة بمكانة لغتنا والحفاظ عليها وتطوير تعليمها وتعلمها للنهوض بها؛ ولذا فقد تم الإعلان عن رؤية الإمارات إلى عام 2021 في أن تكون الدولة مقر امتياز للغة العربية لعام 2021، ومنذ تلك اللحظة التي تم فيها هذا الإعلان سنة 2010 بدأ الدعم والرعاية والاهتمام باللغة العربية، بما يسهم في الحفاظ على مكانتها والنهوض بها، وقد تمثل ذلك في إطلاق عدة مؤسسات ومراكز تعليمية في مجال اللغة العربية، كان من ضمنها المرسوم السامي رقم (240) لعام 2016 بالتصديق على اتفاقية مقر بين حكومة دولة الإمارات ومكتب التربية العربي لدول الخليج، ومنذ تلك اللحظة أصبح المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج أحد أجهزة مكتب التربية العربي لدول الخليج ومركزاً لغوياً اعتبارياً يحظى بامتيازات ممارسة عمله مع المؤسسات والجهات الحكومية لتلبية الاحتياجات التي أسهمت في تقديم التسهيلات لتنفيذ برامجه المتنوعة.
 ومن أبرز إنجازات المركز إصدار العديد من الدراسات والبحوث في مجال تطوير سياسات واستراتيجيات تعليم اللغة العربية وتعلمها وتطوير معايير المناهج، وإعداد معلمي اللغة العربية، وكان من أبرز تلك الدراسات دراسة بعنوان استراتيجيات تدريس اللغة العربية للصفوف من الأول إلى الثاني عشر لجميع المراحل، ومصنفة طبقاً للمهارات الأربع للغة وعناصرها، بالإضافة إلى الاستراتيجيات النشطة والتدريب العملي لتلك الاستراتيجيات. وكذلك دراسة بعنوان معايير مناهج اللغة العربية لجميع الصفوف الدراسية، وبلغ عدد الإصدارات في مجال تطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها أكثر من أربعين إصداراً، بالإضافة إلى العديد من الدورات التدريبية والبرامج والمشاريع والمؤتمرات، التي تم تنفيذها جميعاً على المستوى الإقليمي للدول الأعضاء التي اعتمدها معالي وزراء التربية أعضاء المؤتمر العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج والتواصل والتنسيق مع جميع وزارات التربية بالدول، مما جعل لدولة الإمارات منارة لغوية تربوية من خلال المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج الذي قدم ولا يزال يقدم برامجه وخدماته كدعم للدول الأعضاء للمساهمة في تطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها.
 وتابع الحمادي: ومما تقدم، فإن نموذج المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج وما حققه من إنجازات وما يقدمه من خدمات في مجالات الاختصاص على مستوى الدول الأعضاء لمكتب التربية العربي لدول الخليج خير شاهد على ما تحقق من إنجاز في مجال اللغة العربية وتعليمها في عهد فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة «طيب الله ثراه»، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات اللغوية الأخرى وما حققته من إنجازات، ونحن على العهد ماضون في خدمة الوطن واللغة العربية، فرحم الله الشيخ خليفة الذي قدم كل التسهيلات والدعم من أجل تحقيق الرؤية اللغوية للدولة في أن تكون الإمارات مركزاً إقليمياً ودولياً لتمكين اللغة العربية.

Advertisements

أمحمد المستغانمي: عهدٌ مُشرقٌ بالثّقافة حافلٌ بالإنجاز
عن مآثر وإنجازات فقيد الوطن في مجال تمكين اللغة العربية، قال الدكتور أمحمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة: إذا كانت أعمارُ الدّول والشّعوب تُعَدُّ بالسنوات والعصور التي عاشتها على ظهر المعمورة، فإنَّ العظماء الأماجد من الحكّام والملوك والرؤساء تُعَدُّ أعمارُهم بالإنجازات وعظائم الأعمال التي سطّروها في حياتهم.
 وأضاف: وإذا توقّفنا عند حياة فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، فإنّ اللّسان يعجز، والقلم يتعثّر ويكبو وهو يُسطّرُ إنجازاته العظيمة في ميدان خدمة العلم وأهله. وليس هذا الكلامُ من المبالغة في شيء، وما شهدته دولة الإمارات العربيّة المتّحدة في عهده الزّاهر في البنية التّحتيّة في قطاع العلم والمعرفة لا تُخطئهُ العين، ففي عهده زاد عدد المدارس الحكومية والخاصّة حتّى أصبحت دولة الإمارات محجّة للمعلمين والمثقفين من كل مكان، وتأسّست كبريات الجامعات، مثل جامعة زايد وجامعة خليفة وجامعة محمد بن زايد، والجامعات الكثيرة والمتميزة في إمارات الدولة كافة خيرُ شاهد ودليل، وفي عهده المتألق تمّ تأسيس مجمع اللغة العربية بالشارقة بمبادرة من صاحب السّمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأيضاً رأى النُّورَ مركز أبوظبي للغة العربية برئاسة الدكتور علي بن تميم. رحم الله الشيخ خليفة بن زايد، فقيد الوطن والأمّة، وأسكنه فسيح جنّاته، فقد كان نعمَ الوالد ونعم الحكيم المربّي بالحسنى والكلمة الطيّبة والتّوجيه الباني، وأسأل الله العليّ العظيم لصاحب السّمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدّولة مزيداً من التوفيق والتألّق، وأن يحفظه الله بحفظه، ويكلأهُ برعايته، ويُغدقَ عليه من فيوضات نعمه وخزائن أفضاله، ويشمله بأثواب العزّ واليُمن والبركة. وقال المستغانمي: أمّا عن مجمع اللغة العربيّة بالشارقة الذي عرف النّور في هذه الفترة المجيدة من حياة دولتنا الحبيبة، فعلى رغم حداثة سنّه، إلا أنّه أنجز الكثير من الأعمال الكبيرة والمشاريع العلمية منها: جائزة الألكسو الشارقة في أربع دورات متواليات، ومنها بعث الروح في مشروع القرن: المعجم التاريخي للغة العربية الذي تأخّر العرب في إنجازه، والآن بتوفيق الله ثمّ بإرادة صاحب السمو حاكم الشارقة رجل الثقافة والمعرفة استطعنا إنجاز سبعة عشر مجلّداً منه، وأسسنا مركز اللسان الذي يعنى بتدريس العربيّة للناطقين بغيرها، وقام المجمع بتوقيع جملة من مذكرات التفاهم والاتفاقيات مع مراكز ومجامع لغويّة في عددٍ من الدول العربية، ولا تزال الأعمال متواصلة ومستمرّة في إصدار مجلة المجمع وإصداراته اللغوية والعلمية.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *