Skip to content

سهيل بن بطي يبحث التعاون مع «دولي» المبارزة

  • by
  • blog
  • 2 min read

دبي (الاتحاد)
استقبل الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، الأمين العام لاتحاد الإمارات الرياضي لمؤسسات التعليم المدرسي والجامعي، عبد المنعم إلهامي الحسيني، نائب رئيس الاتحاد الدولي للمبارزة، رئيس الاتحاد المصري، بحضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحادات الإماراتي والعربي والآسيوي للمبارزة.
وتناولت الزيارة سبل تنمية التعاون ودراسة أبرز التحديات التي تواجهها اللعبة على الصعيد الدولي مع الاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب، سواء على الصعيد العالمي أو العربي في الرياضة بظل تحقيق مصر لتقدم كبير على مستوى اللعبة وتصدرها التصنيف العالمي بفئة الشباب (تحت 20 عاماً).
وقال الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم: «تتطلع الهيئة العامة للرياضة إلى تقديم أفضل دعم ممكن لجميع الاتحادات، بمن فيها المبارزة، بهدف تحسين آلية العمل وزيادة فرص المنتخبات الوطنية بتحقيق الإنجازات، ونقدّر العمل الكبير الذي يقوم به الاتحاد لتعزيز مفهوم الرياضة التنافسية والسعي لتحقيق إنجازات عالمية تتناسب مع توجيهات القيادة الرشيدة واستراتيجية قطاع الرياضة 2032 الرامية إلى تعزيز الحضور الدولي لرياضة الإمارات».
وأضاف: «حققت مصر تطوراً لافتاً في المبارزة وباتت بين الدول الرائدة على مستوى العالم في هذه الرياضة، ونتطلع بشكل مستمر إلى تعزيز التعاون مع مختلف الدول لتبادل الأفكار والمقترحات حول سبل التنمية الرياضية، تحديداً بمجال اكتشاف وتنمية المواهب، ودراسة أفضل الحلول بما يعزز من شراكاتنا الدولية وينمي قدرتنا على تحقيق المزيد من الانفتاح العالمي».
من جانبه قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي: «نقدّر الدعم الكبير الذي تقدمه قيادتنا الرشيدة والهيئة لتعزيز الشراكات المحلية والدولية في جميع الرياضات بهدف تطوير آلية العمل بالقطاع الرياضي ورفع مستوى المنتخبات الوطنية لتحسين فرصنا بتحقيق الإنجازات القارية والدولية، وتعيش رياضة المبارزة في دولة الإمارات تطوراً تدريجياً تعزز بظهور العديد من المواهب الواعدة من خلال بطولات الموسم الحالي مما يعبر عن العمل الكبير الذي قامت به الأندية بهدف تمكين الرياضيين وصقلهم بالمهارات اللازمة».
وأشاد عبد المنعم إلهامي الحسيني بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات لتطوير الواقع الرياضي، وأضاف: «يمثل رسم الاستراتيجيات خطوة بغاية الأهمية لبناء رياضة متطورة في المستقبل وهو ما تم التعبير عنه بإعلان الرياضات ذات الأولوية، ومن الضروري دراسة التحديات التي ترافق تنفيذ المشروع ووضع مؤشرات أداء تسهل معرفة ما يتم تحقيقه خلال كل مرحلة بطريق الوصول إلى الأهداف المنشودة».

Advertisements
Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *