Skip to content

زوارق أبوظبي تتحفز للقب الرابع فوق نهر دورو

  • by
  • blog
  • 3 min read

فيلافيلها (الاتحاد)

Advertisements
Advertisements

 يستعد اليوم نهر دورو والذي يمر عبر مدينة فيلافيلها البرتغالية للكشف عن بطل موسم 2022، عبر السباق الرئيس للجولة الختامية من بطولة العالم لزوارق الفورمولا-2، والذي يشهد منافسة ثلاثية قوية بين متصدر الترتيب العام حالياً منصور المنصوري نجم أبوظبي على الزورق 36، وبين زورق الشارقة 17 بقيادة سامي سيليو، وزورق الألماني ستيفان هاجن 9.
 ووضعت المنافسة في الجولات الثلاث الماضية من البطولة، المنصوري وللمرة الأولى في مواجهة طموحات المخضرمين وبقوة، حيث يتصدر الترتيب برصيد 40 نقطة، يلاحقه سيليو بـ37 نقطة وهاجن بـ36 نقطة، ويعد المنصوري موهبة قوية وصاعدة في البطولة حيث يخوض موسمه الثاني فقط مع فريق أبوظبي حامل اللقب، فيما يملك الإيطالي ساشي جياكومو ورصيده 29 نقطة في المركز الرابع حالياً بصيصا من الأمل، ويحتاج للفوز بالمركز الأول وخروج الثلاثي خالي الوفاض كي يحقق اللقب.
 ويحمل هذا اليوم معه سيناريوهات عديدة لحسم اللقب بالنسبة للمنصوري ودون الدخول في حسابات النقاط المعقدة لاحقاً، حيث إنه في حال حقق المركز الأول فسيكون اللقب من نصيبه من دون النظر لنتائج الآخرين بينما لو حل ثانيا أو في المركز الثالث فيتوجب على منافسيه أن يكونوا في مركز متأخر.
 وينطلق السباق الرئيس في السابعة مساء بتوقيت الإمارات، ويستمر 35 دقيقة أو 40 دورة، ويقام سباق فيلافيلها بنفس طول مسار الموسم الماضي وبنفس المقاييس أيضاً، حيث يعد أحد أقصر المسارات في هذا الموسم على امتداد نهر دورو بطول 1577 متراً تتوزع على ستة بوابات هوائية حمراء يكون الالتفاف للزوارق من على يسارها وبوابة هوائية واحدة صفراء يتم الالتفاف من على يمينها، ويفتقد هذا المسار للكثير من المزايا والتي نتحدث عن أبرزها مثل الوصول لسرعات عالية ومحاولة التجاوز عبر المنحنيات أو المسافات الطويلة، وبالتالي سيكون لنتيجة سباق أفضل زمن الذي يقام قبل السباق بيوم تأثير كبير على تحديد أصحاب المراكز الأولى في السباق الرئيس.
 وأكد ناصر الظاهري رئيس بعثة فريق أبوظبي، على الثقة العالية في قدرات المنصوري في حسم اللقب اليوم وفي تحقيق رابع لقب لفريق أبوظبي في هذه البطولة، وقال: ما أظهره البطل الشاب من قدرات وتفوق في هذا الموسم يدل على إمكاناته الكبيرة في صناعة الفارق والفوز باللقب هذا الموسم.
 وأضاف: بالنسبة لي أرى للمسار إيجابية كبيرة للمنصوري والذي تدرب كثيراً على مثل هذه المسارات الضيقة والصغيرة. السباق بحاجة للياقة عالية وثبات على نفس المستوى وهما موجودان لدى المنصوري، صاحب الحظوظ الأكبر.
من جهته، أكد منصور المنصوري قائد زورق أبوظبي 36 على جاهزيته للسباق الحاسم، وكشف عن حماسه للفوز باللقب للمرة الرابعة لفريق أبوظبي وقال: سيكون يوماً صعباً بكل تأكيد والفريق يعقد الأمل على صناعة الفرحة اليوم، لن أخذل الرفاق في فريق أبوظبي وسأبذل جهدي وأقصى طاقتي لتحقيق ذلك.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *