Skip to content

الميليشيات تستهدف تجمعات النازحين غرب تعز

  • by
  • blog
  • 2 min read

عدن (الاتحاد)

Advertisements
Advertisements

وثقت منظمة حقوقية مقتل وإصابة 14 ألف طفل يمني على يد ميليشيات الحوثي الإرهابية منذ انقلابها على الشرعية عام 2014، فيما عاودت الميليشيات استهداف تجمعات للنازحين في منطقة «الكدحة» بمحافظة تعز.
وأكدت «الرابطة الانسانية للحقوق»، إن ميليشيات الحوثي الإرهابية تسببت في مقتل وإصابة 14  ألف طفل في اليمن منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في عام 2014.
وأوضحت الرابطة، في كلمتها أمام مجلس حقوق الإنسان، أن الراصدون وثقوا مقتل 5700 طفل، بينهم 1100 طفل بمحافظة تعز، وإصابة 8310 آخرين جراء القصف العشوائي الذي تشنه الميليشيات الحوثية على الأحياء السكنية، وفق بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».
وأشارت الرابطة إلى أن الأطفال في مدينة تعز خاصة واليمن عامة يعانون من حصار مستمر منذ عام 2014 من قبل الميليشيات الحوثية، ويأملون من مجلس حقوق الإنسان الضغط على الميليشيات لوقف جرائمها وانتهاكاتها بحقهم، منوهة بأن المدارس والمستشفيات والأسواق وأماكن لعب الأطفال تعرضت إلى قصف عشوائي من قبل الحوثيين.
وفي سياق متصل، عاودت الميليشيات الإرهابية استهداف تجمعات للنازحين في منطقة «الكدحة»، 
غرب محافظة تعز، ضمن جرائمها المتواصلة ضد الإنسانية وخروقاتها المتصاعدة للهدنة الأممية.
 وأفادت مصادر محلية بأن الميليشيات أطلقت أمس، وابلاً من النيران صوب مخيمات للنازحين في «وادي الحناية»، رغم بعدها عن أي هدف عسكري.
 وأشارت إلى أن القصف بالأسلحة الرشاشة أثار الرعب والفزع لدى ساكني المخيمات، خصوصاً الأطفال والنساء.
 ووفق المصادر، فإن القصف الذي استمر بشكل متقطع زهاء 40 دقيقة أجبر المزارعين في المنطقة على مغادرة مزارعهم إلى أماكن آمنة أسفل الوادي، خشية على حياتهم.
 يشار إلى أن النازحين في «وادي الحناية» كانوا قد أُجبروا مطلع العام الجاري، على مغادرة قراهم القريبة من خطوط التماس في محور «البرح»، جراء قذائف ميليشيات الحوثي الإرهابية.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *