Skip to content

«المدفعجية» يستعيد قمة «البريميرليج»

  • by
  • blog
  • 3 min read

 
لندن (أ ف ب)

Advertisements
Advertisements

استعاد أرسنال نغمة الفوز ومعها صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بفوزه الصريح على مضيفه وجاره برنتفورد 3 – صفر، ضمن منافسات المرحلة السابعة من البطولة.
ورفع أرسنال رصيده إلى 18 نقطة متقدماً بفارق نقطة واحدة على كل من مانشستر سيتي وتوتنهام.
وكان فريق شمال لندن بدأ الموسم بطريقة مثالية بفوزه في مبارياته الخمس الأولى في الدوري المحلي، قبل أن يتعرض لخسارته الأولى هذا الموسم على يد مانشستر يونايتد 1- 3 قبل أسبوعين.
وثأر أرسنال بالتالي لخسارته أمام برنتفورد بثنائية نظيفة في افتتاح الموسم الماضي.
وخاض فريق «المدفعجية» المباراة في غياب قائده وصانع ألعابه النروجي مارتن أوديجارد، لكن صفوفه شهدت عودة لاعب الوسط المدافع الغاني توماس بارتي بعد شفائه من إصابة عضلية.
في المقابل، خاض برنتفورد المباراة وهو يتمتع بسجل قوي على أرضه لا سيما في مباريات دربي لندن، حيث لم يخسر سوى واحدة من آخر 17 مباراة خاضها، وكانت أمام تشيلسي صفر – 1 في أكتوبر عام 2021، في مقابل 13 انتصاراً و3 تعادلات، لكنه وجد منافساً قوياً أمامه ليسقط بثلاثية نظيفة.
ولم يتمكن مهاجم برنتفورد إيفان توني صاحب 5 أهداف في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، من الاحتفال كما يجب باستدعائه إلى صفوف منتخب إنجلترا للمرة الأولى قبل أيام، لأنه افتقد إلى التموين من زملائه طوال الدقائق التسعين.
وتوني هو أول لاعب من برنتفورد يُستدعى لتمثيل منتخب «الأسود الثلاثة» منذ لس سميث عام 1939.
وبعد فترة جس نبض استمرت نحو ربع ساعة، نجح أرسنال في افتتاح التسجيل عندما رفع بوكايو ساكا الكرة من ركلة ركنية ارتقى لها المدافع الفرنسي وليام صليبا وسددها خلفية برأسه ارتطمت بالقائم وتهادت داخل الشباك (17).
وقال مدرب أرسنال الإسباني ميكيل أرتيتا بعد المباراة أن صليبا «لم يتدرب لمدة 10 أيام، كان يشعر ببعض الانزعاج، خاض حصة تدريبية واحدة فقط، وها هو يدخل وينافس بهذه الطريقة، هو يستحق بعض التقدير».
وسرعان ما أضاف أرسنال الهدف الثاني عندما مرر السويسري غرانيت تشاكا كرة عرضية داخل المنطقة ارتقى لها البرازيلي جابريال جيسوس برأسه وأودعها الشباك (28).
ورفع البرازيلي الذي احتفل بالهدف بالرقص على طريقة مواطنه مهاجم ريال مدريد الإسباني فينيسيوس جونيور الذي تعرض لحملة عنصرية هذا الأسبوع، رصيده من الأهداف في الدوري المحلي إلى 4 أهداف هذا الموسم، بعد انتقاله إلى صفوف فريقه الجديد قادماً من مانشستر سيتي.
وحسم أرسنال النتيجة نهائياً في صالحه عندما أضاف الوافد الجديد إلى صفوفه البرتغالي فابيو فييرا الهدف الثالث بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة، ارتطمت بالقائم ودخلت الشباك في أول مباراة يخوضها أساسياً مع فريقه في الدوري (49).
وهبط إيقاع المباراة بعد الهدف الثالث، إذ اكتفى أرسنال بتبادل الكرات في منتصف الملعب في حين كانت محاولات برنتفورد خجولة باتجاه مرمى الضيوف.
وشارك اليافع إيثان نوانيري البالغ 15 عاماً و181 يوماً والذي لا يزال طالباً في المدرسة، في الثواني الأخيرة، ليصبح بالتالي أصغر لاعب مشاركة في تاريخ أرسنال وفي الدوري الإنجليزي عموماً.
وقال أرتيتا عن إشراك نوانيري «أحسست بذلك، لا أعرف لماذا، كانت لدينا خيارات أخرى لكنني قررت إحضاره مرة أخرى، كان لديّ الشعور نفسه، لا أعرف لماذا، لكن هذا الفتى سيلعب».
ويُذكر أن أرتيتا استدعى نوانيري للمشاركة في تدريبات الفريق الأوّل للمرة الأولى السبت فقط.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *