Skip to content

الصومال يدعو «الشباب» للاستسلام والاستفادة من عفو عام

  • by
  • blog
  • 4 min read

أحمد شعبان (مقديشو، القاهرة)

Advertisements
Advertisements

دعت الحكومة الصومالية عناصر حركة «الشباب» الإرهابية للاستسلام والاستفادة من عفو عام، فيما أعلن الجيش قتل مئات الإرهابيين بعمليات عسكرية خلال الأسابيع الماضية، يأتي ذلك بينما انطلقت من مناطق عدة في وسط الصومال مقاومة شعبية كبيرة لاستئصال الإرهاب الذين يهدد السكان المحليين.
وأعلن الجيش الوطني الصومالي، أمس، مقتل 35 عنصراً من ميليشيات حركة «الشباب» الإرهابية المرتبطة بتنظيم «القاعدة» في عملية عسكرية جرت بمناطق تابعة لإقليم «هيران» بولاية «هيرشبيلي» الإقليمية بوسط الصومال. 
ونقلت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية «صونا» عن كبار ضباط القوات المسلحة قولهم، إن الخلايا الإرهابية تعرضت لضربات موجعة أسفرت عن قتلى وجرحى في منطقة «أبوري» على بعد 25 كيلومتراً عن شرق مدينة «بوبو بردي»، وحققت العملية الهدف المنشود. 
وعلى صعيد متصل، ذكرت الوكالة أن القوات المسلحة الوطنية قامت بتصفية 150 إرهابياً من ميليشيات «الشباب» خلال عمليات عسكرية في الأسابيع الماضية. 
ونقلت الوكالة، عن بيان لوزارة الإعلام الصومالية، دعوة المتطرفين إلى الاستسلام للحكومة الفيدرالية، والاستفادة من عفو عام. 
وذكرت أن مقاومة شعبية كبيرة انطلقت من مناطق عدة بوسط الصومال في خطوة لاستئصال الإرهابيين الذين يهددون السكان المحليين.
وفي السياق، ألقت قوات الأمن الصومالية القبض على 10 إرهابيين من «الشباب»، كان بحوزتهم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.
وأفادت وكالة الأنباء الصومالية، أن قوات الأمن استولت خلال عملية الاعتقال على ثلاث منشآت سرية كان الإرهابيون يختبئون فيها، في ضواحي العاصمة مقديشو، مشيرة إلى أن قوات الأمن دمرت شبكة تقوم بتنفيذ عمليات القتل والتفجيرات المخطط لها.
وتأتي جهود الجيش الصومالي في مواجهة الحركة الإرهابية، في الوقت الذي حذرت فيه الأمم المتحدة من الخطر الوشيك لحدوث مجاعة في الصومال، تهدد حياة أكثر من نصف مليون طفل.
وأكد خبراء ومحللون لـ«الاتحاد» أنه لكي يقضي الصومال على حركة «الشباب»، يجب عليه مراقبة وتأمين حدوده ومنع وصول الأموال والعتاد العسكري للحركة، بالإضافة إلى وجود نهضة اقتصادية وتنموية وتعليمية وثقافية، وتوعية دينية من خلال الاستعانة بعلماء من الأزهر الشريف.
وقال السفير صلاح حليمة نائب رئيس المجلس المصري للشؤون الأفريقية، إن العمليات العسكرية التي يقودها الجيش الصومالي لمواجهة الإرهاب، هي نتاج فترة من التدريب والإعداد والدعم الإقليمي والدولي.
وأكد السفير صلاح حليمة في تصريحات لـ«الاتحاد»، أن تضافر كل هذه الجهود العسكرية والتنموية ساعد في مواجهة حركة «الشباب» ودفعها للخلف، مشيراً إلى أن الحركة كان لها وجود قوي في منطقة وسط الصومال وكادت تصل إلى العاصمة مقديشو، وبالتالي ما تم من جهد سيجعل هذه الحركة تواجه في المستقبل قوة أكثر تأثيراً على ردعها وانحسارها.
وأشار السفير صلاح حليمة إلى أنه عندما تولى الرئيس حسن شيخ محمود مقاليد الحكم في الصومال، كان له دور كبير في مواجهة الحركة الإرهابية، مشيراً إلى أنه عند تولي الرئيس المنتهي ولايته محمد عبدالله مقاليد السلطة، شهدت هذه الفترة نشاطاً كبيراً لحركة «الشباب».
ونوه بأن الرئيس الصومالي الحالي عندما تولى السلطة، كان على رأس أولوياته مواجهة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة، بالإضافة إلى إجراء المصالحات في الداخل بين القوى والأحزاب السياسية والقبائل، حيث كانت الأوضاع لا تبشر بالاستقرار نتيجة الخلاف مع الرئيس المنتهي ولايته.
وأشار حليمة إلى أن الرئيس الصومالي قام بجولة في الدول الأفريقية ومن بينها مصر لكي يدفع نحو مواجهة الإرهاب في بلاده عسكرياً وفكرياً، حيث لاقى نوعاً من الدعم والتأييد من جانب هذه الدول بهذا الشأن، بالإضافة إلى دعمه تنموياً للمساهمة في القضاء على الإرهاب، وتحقيق الأمن والاستقرار.
إلى ذلك، أكد اللواء طارق محمد قطب الخبير في الإرهاب الدولي، أن «الإرهاب له تواصل دولي بين منظماته في مختلف بلاد العالم، وينتقل من بلد إلى آخر، وعندما تمت محاربته وجد له مجالاً في الصحراء الإفريقية ومنطقة القرن الإفريقي خاصة في الصومال من خلال حركة الشباب».
وأضاف الخبير في الإرهاب الدولي في تصريحات لـ«الاتحاد» أنه طالما أن هناك تمويلاً دولياً لتلك التنظيمات الإرهابية فلن يُقضى عليها بصورة نهائية، مؤكداً أنه لكي تقضي الصومال على حركة «الشباب»، يجب عليها مراقبة وتأمين حدودها، ومنع وصول أموال لهذه العناصر، وكذلك منع التمويل بالعتاد والأفراد.
ولفت قطب إلى أن القضاء على حركة «الشباب» الإرهابية في الصومال، ليس بالعمليات العسكرية فقط؛ ولكن لابد أن يكون متوازياً مع نهضة اقتصادية وتنموية وتعليمية وثقافية.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *