Skip to content

الشامسي: تشانكالاي «درس» للأندية في «الفحص الانضباطي»!

  • by
  • blog
  • 2 min read

 
مراد المصري (دبي)

Advertisements
Advertisements

أكد الدكتور سليم الشامسي، رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين السابق في اتحاد كرة القدم، أن ما يحدث في قضية تسجيل توماس تشانكالاي لاعب الوصل أمام البطائح في «دوري أدنوك للمحترفين»، درس لجميع الأندية، بضرورة قيامها بـ«التشييك» أو الفحص الانضباطي للاعبين، على غرار الفحص الطبي، قبل إتمام عملية القيد، وعدم الاعتماد على «كلام» الوكلاء واللاعبين والنادي الذي يقوم ببيع اللاعب، لأنهم ربما يعتمدون إخفاء بعض المعلومات، بقصد إتمام عملية الانتقال.
ويرى الشامسي أن معرفة تشانكالاي، بإيقافه 3 مباريات في الدوري المحلي لبلاده أمر كافٍ، بغض النظر عن قيام اتحاد الكرة الأرجنتيني بإدراج ذلك، في نظام التسجيل الدولي، وقال إن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل أبلغ اللاعب أو وكيله أو فريقه السابق، نادي الوصل بذلك، أم هل تم التأكد من الحالات الانضباطية بحق اللاعب، والحديث هنا ليس عن الوصل، ولكن لجميع أنديتنا، بضرورة تقصي جميع الجوانب المتعلقة باللاعب الذي يتم التعاقد معه، خصوصاً أنه في الانتقالات الدولية ربما تتعمد بعض الأندية إخفاء هذه التفاصيل، من أجل إتمام عملية الانتقال.
وأضاف: ما حدث يندرج تحت بند الأخطاء الإدارية، لو تم الإقرار من جانب الاتحاد الأرجنتيني بما حدث، إلا أنها لا تُسقط العقوبات الانضباطية المترتبة عليها، وبحسب لوائح اتحاد الكرة فإن النادي هو المسؤول بشكل كامل عن تقديم الأوراق التامة والصحيحة للاعب عند تسجيله، ولا يتحمل اتحاد الكرة أي مسؤولية مترتبة على الأمر.
وشدد الشامسي على أهمية الوعي الإداري في هذا الجانب، وعدم ترك الأمور في التعاقدات بيد الوكلاء الذين يقومون بإخفاء المعلومات في بعض الأوقات، وقال: حتى في حال التوجه للشكوى في الاتحاد الدولي «الفيفا»، فإنه لن يقوم بمنحك العذر، وسيحملك مسؤولية التأكد من كافة التفاصيل قبل إتمام الانتقال والتحري الكامل عن اللاعب المنتظر ضمه.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *