Skip to content

استبعاد خطر تسونامي بعد زلزال تايوان القوي

  • by
  • blog
  • 3 min read

ضرب زلزال قوي جنوب شرق تايوان الأحد، ما أدى إلى انهيار ثلاثة مبان على الأقل في بلدة صغيرة وقطع طرق، لكن الأرصاد استبعدت حصول أمواج مد بحري في المنطقة.

ووقع الزلزال عند الساعة 14,44 (06,44 ت غ) في منطقة على بعد 50 كلم عن شمال مدينة تايتونغ وعلى عمق عشرة كيلومترات، بحسب مركز المسح الجيولوجي الأميركي.

Advertisements

وبينما ذكر المركز في البداية أن قوة الزلزال بلغت 7,2 درجات، خفض المركز الأميركي الرقم إلى 6,9 درجات. كما سُجّلت هزات ارتدادية عدة.
وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية ومركز المحيط الهادئ للتحذير من التسونامي تحذيرات من إمكان وقوع تسونامي بعد وقت قصير من الهزة، لكنهما ذكرا لاحقا بأن الخطر تلاشى.

وفي تايوان، انهار مبنى من طبقتين يضم متجرا في الطابق الأرضي في بلدة يولي، بحسب وكالة الأنباء المركزية شبه الرسمية التابعة للجزيرة.

Advertisements

وأظهر تسجيل مصور بثته الوكالة السكان المذعورين وهم يركضون باتجاه المبنى الذي انهار وتصاعد منه الغبار الكثيف.

وأفاد جهاز الإطفاء في هوالين بإنقاذ أربعة أشخاص كانوا عالقين تحت أنقاض المبنى.

Advertisements

وانهار مبنيان آخران في البلدة لكن أحدا لم يكن بداخلهما، وفق الجهاز. كذلك انهار جسران قريبان فيما لحقت أضرار بجسرين آخرين.

بدورها، أفادت إدارة سكك الحديد التايوانية بأن قطارا خرج عن مساره في محطة دونغلي في هوالين بعدما سقطت عليها سقيفة خلال الزلزال.

Advertisements

وأظهرت صور تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي عربات القطار الست مائلة في المحطة.

وذكرت إدارة سكك الحديد بأن ركاب القطار العشرين تم إجلاؤهم ولم تسجل أي إصابات.

Advertisements

كما شعر سكان تايبيه بالهزة حيث نشر السكان على وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة لثريات ولوحات تتأرجح. 

وحضّت رئيسة تايوان تساي إنغ-وين السكان على توخي الحذر من هزات ارتدادية في الساعات المقبلة.

Advertisements

وجاء في تعليق كتبته على فيسبوك “إمدادات المياه والكهرباء في بعض المناطق تأثرت من جراء الزلزال”، مشيرة إلى أن عمليات الإغاثة جارية على قدم وساق.

وضرب زلزال بلغت قوته 6,6 درجات المنطقة ذاتها السبت بينما وقعت هزّات عدة مذاك أحدثت أضرارا ضئيلة في المنطقة الريفية الجبلية وذات الكثافة السكانية المنخفضة. لكن هزة الأحد الأخيرة كانت أقوى بكثير.

Advertisements

وأفاد مركز شبكة الزلازل الصينية بأن سكان مناطق ساحلية بينها فوجيان وغوانغدونغ وجيانغسو وشنغهاي شعروا بالهزات.

وتقع تايوان على “حزام نار” يشهد نشاطا زلزاليا كثيفا ويمتد عبر جنوب شرق آسيا وحوض الهادئ.
ويقطن معظم سكان تايوان الساحل الغربي المسطح والعاصمة تايبيه.

Advertisements

وأما الساحل الشرقي ذو المناظر الطبيعية الخلابة فهو أقل كثافة سكانية لكنه يعد وجهة سياحية.
وكثيرا ما يشهد زلازل يتسبب معظمها بأضرار طفيفة، علما بأن الجزيرة سجّلت في الماضي هزّات أسفرت عن سقوط قتلى.
وضرب زلزال بلغت قوته 6,4 درجات هوالين السياحية عام 2018، ما أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة حوالى 300 بجروح.

وفي سبتمبر 1999، أودى زلزال بقوة 7,6 درجات بحياة نحو 2400 شخص في أسوأ كارثة طبيعية بتاريخ الجزيرة.

Advertisements
Advertisements

Join the conversation

Your email address will not be published. Required fields are marked *